2018 April 25 - ‫السبت 09 شعبان 1439
الاستدلال ب «غيرة العرب» ل انكار استشهاد السیدة الزهرا (سلام الله علیها)
رقم المطلب: ١٠٢٤ تاریخ النشر: ١٣ جمادی الاول ١٤٣٩ - ٠٨:٣٦ عدد المشاهدة: 174
المقالات » عام
الاستدلال ب «غيرة العرب» ل انكار استشهاد السیدة الزهرا (سلام الله علیها)

طرح الشبهة:

نقد و دراسة:

أعراب الجاهلية و شأن المرأة:

ضرب بنات رسول الله (ص)فی کربلاء و نهب ثیابهن:

تعذیب سمية و قتلها:

عمر و ارهاب النساء:

مواجهة عمر مع النساء ، قبل اشهار اسلامه:

عمر، ضرب اخته:

عمر، ضرب المرأة المسلمة:

مواجهة عمر مع النساء فی زمن النبی (ص):

عمر، یضرب النساء الحزینة:

عمر، اذی سودة زوجة رسول الله (ص):

مواجهة عمر مع النساء فی زمن حكومته:

1. سقط الجنين خوفا من عمر:

2. تبول المرأة ، خوفا من عمر:

3. عمر، ضرب النساء اللاتی اجتمعن فی بیت ميمونة:

4. عمر، کان یدخل فی بیت الناس لیلا و یضرب النساء:

5. عمر، سطا علی بیت عائشة:

6. عمر، ضرب اخت ابی بكر:

7. اخت ابی بكر، اول من ذاقت طعم ضرب سوط عمر:

8. عمر، ضرب ابنه لأجل لبسه الثوب الجمیل:

9. عمر، ضرب زوجته فی منتصف اللیل:

10. ابنة ابی بكر لم تحب ان تزوج من عمر:

11. عمر، یدخل الی البیت و یخرج منه کئوبا:

12. عمر و زواجه الالزامی مع عاتكة:

13. عمر، یضرب الإماء و لم یأذن لهن ب الحجاب:

النتیجه:

 

طرح الشبهة:

مع دراسة سطحية فی ثقافة العرب نحصل علی هذه النكتة ان العرب اکثر الأقوام و الملل غیرة بالنسبة ل النساء و لم یقبلوا العار و اللؤم ؛ حتی انهم قتلوا شخصا يهوديا من قبيلة بني قينقاع لأجل اهانته بأمرأة مسلمة و...

مع وجود هذا کیف قبول ان عمر بن الخطاب یضرب إمرأة و هی؛ فاطمة الزهرا، بضعة رسول الله (ص) و لم یوجب ردة فعل من اناس اهل الغیرة!

نقد و دراسة:

أعراب الجاهلية و شأن المرأة:

من خصال العرب الجاهلية من دون شک انهم کانوا یدفنون بناتهم حیة و القرآن یؤید صحتها و توجد لها شواهد فی التاریخ ایضا .

الحال لدینا سؤال انه أین هذه الغيرة التي تکلمتم عنها محترا ، عند دفن بناتهم ؟القرآن الكريم یذکر هذه القضية المریرة یقول :

وَإِذَا الْمَوْءُدَةُ سُئلَت . بِأَيّ ِ ذَنبٍ قُتِلَت . تكوير / 8 و 9.

محمد بن جرير الطبري فی تفسيره یقول :

حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة وإذا الموؤودة سئلت: هي في بعض القراءات: سألت بأي ذنب قتلت؟ لا بذنب، كان أهل الجاهلية يقتل أحدهم ابنته، ويغذو كلبه، فعاب الله ذلك عليهم.

الطبري، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی 310هـ)، جامع البيان عن تأويل آي القرآن، ج 30، ص 72، ناشر: دار الفكر، بيروت - 1405هـ

القرطبي یقول :

قوله تعالي: وإذا الموؤدة سئلت. بأي ذنب قتلت الموؤدة المقتولة، وهي الجارية تدفن وهي حية، سميت بذلك لما يطرح عليها من التراب، فيوءودها أي يثقلها حتي تموت.

الأنصاري القرطبي، أبو عبد الله محمد بن أحمد (المتوفی671، الجامع لأحكام القرآن، ج 19، ص 232، ناشر: دار الشعب - القاهرة.

ابن كثير السلفي الدمشقي یقول :

وإذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت " وقد كانوا أيضا يقتلون الأولاد من الاملاق وهو الفقر أو خشية الاملاق أن يحصل لهم في تلف المال.

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (المتوفی774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج 2، ص 181، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

و ایضا یقول :

والموؤدة: هي التي كان أهل الجاهلية يدسونها في التراب كراهية البنات.

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (المتوفی774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج 4، ص 478، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

و فی الادامة ینقل هذه القصة :

قال قدم قيس بن عاصم علي رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال يا رسول الله: إني وأدت اثنتي عشرة ابنة لي في الجاهلية أو ثلاث عشرة قال " أعتق عددهن نسما.

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (المتوفی774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج 4، ص 479، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

ضرب بنات رسول الله (ص)فی کربلاء و نهب ثیابهن:

نفس الاعراب الذين یمجد من غيرتهم فی التاریخ و تمنعهم هذه من ضرب النساء و البنات ، فی واقعة الطف فی سنة 61 من الهجرة ، و فی قضية استشهاد ريحانة الرسول الامام الحسين عليه السلام فی كربلا، ضربوا بنات رسول الله صلي الله عليه وآله بأفجع وضع .

هل فی هذه الفاجعة المؤلمة یوجد شئ بإسم الغيرة بین هؤلاء الأعراب ، أو عند ضرب بنات رسول الله (ص) نسوا انهم اعراب و المفروض ان تمنعهم غیرتهم من ضرب البنات و النساء.

الشيخ الصدوق رضوان الله تعالي عليه نقلا عن فاطمة بنت الامام الحسين عليه السلام یقول :

قَالَ دَخَلَتِ الْغَانِمَةُ [الْعَامَّةُ] عَلَيْنَا الْفُسْطَاطَ وَأَنَا جَارِيَةٌ صَغِيرَةٌ وَفِي رِجْلِي خَلْخَالانِ مِنْ ذَهَبٍ فَجَعَلَ رَجُلٌ يَفُضُّ الْخَلْخَالَيْنِ مِنْ رِجْلِي وَهُوَ يَبْكِي فَقُلْتُ مَا يُبْكِيكَ يَا عَدُوَّ اللَّهِ فَقَالَ كَيْفَ لا أَبْكِي وَأَنَا أَسْلُبُ ابْنَةَ رَسُولِ اللَّهِ فَقُلْتُ لا تَسْلُبْنِي قَالَ أَخَافُ أَنْ يَجِي ءَ غَيْرِي فَيَأْخُذَهُ قَالَتْ وَانْتَهَبُوا مَا فِي الْأَبْنِيَةِ حَتَّي كَانُوا يَنْزِعُونَ الْمَلاحِفَ عَنْ ظُهُورِنَا.

الصدوق، أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، الأمالي، ص229، تحقيق و نشر: قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة مركز الطباعة والنشر في مؤسسة البعثة، الطبعة: الأولي، 1417هـ.

حميد بن مسلم، أحد شواهد الحادثة یقول :

قَالَ حُمَيْدُ بْنُ مُسْلِمٍ فَوَ اللَّهِ لَقَدْ كُنْتُ أَرَي الْمَرْأَةَ مِنْ نِسَائِهِ وَ بَنَاتِهِ وَ أَهْلِهِ تُنَازَعُ ثَوْبَهَا عَنْ ظَهْرِهَا حَتَّي تُغْلَبَ عَلَيْهِ فَيُذْهَبَ بِهِ مِنْهَا.

الشيخ المفيد، محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم أبي عبد الله العكبري، البغدادي (المتوفی413 هـ)، الإرشاد في معرفة حجج الله علي العباد، ج 2، ص113، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لتحقيق التراث، ناشر: دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية، 1414هـ - 1993 م.

و فی ضرب النساء فی یوم عاشوراء، یستطیع المراجع ان یراجع الی الرواية التي نقلها العلامة المجلسي رضوان الله تعالي عليه فی بحار الأنوار، ج45، ص61.

تعذیب سمية و قتلها:

لو کان حسب الواقع تمنعهم غیرتهم العربیة من ضرب النساء ، لماذا عذبوا سمية، والدة عمار ابن الياسر ؛ حتی ماتت اثر هذا التعذیب ؟ ابن حجر العسقلاني فی الإصابة یقول :

 ( 11342 ) سمية بنت خباط... والدة عمار بن ياسر كانت سابعة سبعة في الاسلام عذبها أبو جهل وطعنها في قبلها فماتت فكانت أول شهيدة في الاسلام... عذبها آل بني المغيرة علي الاسلام وهي تأبي غيره حتي قتلوها وكان رسول الله صلي الله عليه وسلم يمر بعمار وأمه وأبيه وهم يُعذّبون بالأبطح في رمضاء مكة فيقول صبرا يا آل ياسر موعدكم الجنة.

العسقلاني، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل الشافعي، الإصابة في تمييز الصحابة، ج 7، ص 712، تحقيق: علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولي، 1412 - 1992.

عمر و ارهاب النساء:

عند دراسة سطحية فی حیاة عمر بن الخطاب، نحصل علی هذه النكتة انه لم یوجد فی فترات حیاته شیم لائقة مع النساء ؛ سواء فی زمن شركه ، و فی زمن اسلامه و فی زمن حكومته علی الناس.

نستطیع ان نذکر موارد عدیدة لکل من هذه الموارد؛ لکن حسب الاختصار نشیر الی موارد منها :

مواجهة عمر مع النساء ، قبل اشهار اسلامه:

عمر، ضرب اخته:

بعض من علماء اهل السنة؛ من جملتهم شمس الدين الذهبي فی تاريخ الإسلام، محمد بن سعد فی الطبقات الكبري و... نقلوا انه بعد اطلاع عمر بن الخطاب عن اسلام صهره و اخته، جاء الی بیته و ضرب زوج اخته ، فجاءت أخته لتدفعه عن زوجها فنفحها نفحة بيده فدمي وجهها.

فمشي عمر فأتاهما وعندهما خباب فلما سمع بحس عمر تواري في البيت فدخل فقال: ما هذه الهينمة؟ وكانوا يقرءون طه قالا: ما عدا حديثا تحدثناه بيننا قال: فلعلكما قد صبأتما؟ فقال له ختنه: يا عمر إن كان الحق في غير دينك؟ فوثب عليه فوطئه وطئا شديدا فجاءت أخته لتدفعه عن زوجها فنفحها نفحة بيده فدمي وجهها.

النميري البصري، أبو زيد عمر بن شبة (المتوفی262هـ)، تاريخ المدينة المنورة، ج 1، ص 348، تحقيق علي محمد دندل وياسين سعد الدين بيان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1417هـ-1996م؛

البلاذري، أحمد بن يحيي بن جابر (المتوفی279هـ)، أنساب الأشراف، ج 3، ص 386؛

المقدسي الحنبلي، أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد بن أحمد (المتوفی643هـ)، الأحاديث المختارة، ج 7، ص 141، تحقيق عبد الملك بن عبد الله بن دهيش، ناشر: مكتبة النهضة الحديثة - مكة المكرمة، الطبعة: الأولي، 1410هـ؛

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (المتوفی748هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج 1، ص 174، تحقيق د. عمر عبد السلام تدمري، ناشر: دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1407هـ - 1987م؛

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل (المتوفی852 هـ)، المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية، ج 17، ص 259، تحقيق: د. سعد بن ناصر بن عبد العزيز الشتري، ناشر: دار العاصمة/ دار الغيث - السعودية، الطبعة: الأولي، 1419هـ .

ابن كثير الدمشقي ایضا ینقل هکذا :

فقامت إليه أخته فاطمة بنت الخطاب لتكفه عن زوجها فضربها فشجها.

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (المتوفی774هـ)، البداية والنهاية، ج 3، ص 80، ناشر: مكتبة المعارف - بيروت.

عمر، ضرب المرأة المسلمة:

و ایضا کبار اهل السنة، اخبروا عن اذية عمر بالنسبة ل النساء و الإماء اللاتی اسلمن :

ومر [ابوبكر] بجارية بني مؤمل، حي من بني عدي بن كعب، وكانت مسلمة، وعمر بن الخطاب يعذبها لتترك الاسلام، وهو يومئذ مشرك، وهو يضربها، حتي إذا مل قال: إني أعتذر إليك، إني لم أتركك إلا ملالة، فتقول: كذلك فعل الله بك.

الحميري المعافري، عبد الملك بن هشام بن أيوب أبو محمد (المتوفی213هـ)، السيرة النبوية، ج 2، ص 161، تحقيق طه عبد الرءوف سعد، ناشر: دار الجيل، الطبعة: الأولي، بيروت - 1411هـ؛

الشيباني، أحمد بن حنبل أبو عبد الله (المتوفی241هـ)، فضائل الصحابة، ج 1، ص 120، تحقيق د. وصي الله محمد عباس، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1403هـ - 1983م؛

الكلاعي الأندلسي، أبو الربيع سليمان بن موسي (المتوفی634هـ)، الإكتفاء بما تضمنه من مغازي رسول الله والثلاثة الخلفاء، ج 1، ص 238، تحقيق د. محمد كمال الدين عز الدين علي، ناشر: عالم الكتب - بيروت، الطبعة: الأولي، 1417هـ؛

الانصاري التلمساني، محمد بن أبي بكر المعروف بالبري (المتوفی644هـ) الجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشرة، ج 1، ص 244؛

الطبري، أحمد بن عبد الله بن محمد أبو جعفر (المتوفی694هـ)، الرياض النضرة في مناقب العشرة، ج 2، ص 24، تحقيق عيسي عبد الله محمد مانع الحميري، ناشر: دار الغرب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الأولي، 1996م؛

النويري، شهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب (المتوفی733هـ)، نهاية الأرب في فنون الأدب، ج 16، ص 162، تحقيق مفيد قمحية وجماعة، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1424هـ - 2004م.

مواجهة عمر مع النساء فی زمن النبی (ص):

توجد شواهد ان عمر بن الخطاب، حتي فی حضور رسول الله صلي الله عليه وآله یتعرض لنساء المسلمین و یضربهن بذرائع واهیة.

عمر، یضرب النساء الحزینة:

احمد بن حنبل فی مسنده یقول:

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ... فَلَمَّا مَاتَتْ زَيْنَبُ ابْنَةُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْحَقِي بِسَلَفِنَا الصَّالِحِ الْخَيْرِ عُثْمَانَ بْنِ مَظْعُونٍ فَبَكَتْ النِّسَاءُ فَجَعَلَ عُمَرُ يَضْرِبُهُنَّ بِسَوْطِهِ فَأَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ وَقَالَ مَهْلًا يَا عُمَرُ ثُمَّ قَالَ ابْكِينَ وَإِيَّاكُنَّ وَنَعِيقَ الشَّيْطَان....

الشيباني، أحمد بن حنبل أبو عبدالله (المتوفی241هـ)، مسند أحمد بن حنبل، ج 1، ص 237، ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر؛

النيسابوري، محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم (المتوفی405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج 3، ص 210، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1411هـ - 1990م؛

الشوكاني، محمد بن علي بن محمد (المتوفی 1255هـ)، نيل الأوطار من أحاديث سيد الأخيار شرح منتقي الأخبار، ج 4، ص 149، ناشر: دار الجيل، بيروت - 1973؛

المباركفوري، محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم أبو العلا (المتوفی1353هـ)، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، ج 4، ص 75، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

الذی هو فی هذه المرحلة من الجسارة و فی حضور الرسول صلي الله عليه وآله یضرب النساء المسلمات ، هل فی نفس الزمن الذی الحكومة بیده و له انصار مثل خالد بن الوليد، مغيرة بن شعبة، قنفذ العدوي و... یرافقونه، یمنع من ضرب النساء؟

ما بين النساء اللاتی یبکین علی زينب ، یحتمل ان یکونوا اشخاصا من اسرة رسول الله (ص) ، و الذی فی حضور رسول الله (ص) یتعرض الی نساءه و اهله و عياله ، بعد الرسول و فی الزمن الذی مسألته المهمة الوصول الی القدرة و الإتکاء علی مسند الخلافة ، فهلا یکون تعرضه اضعافا مضاعفة ؟

عمر، اذی سودة زوجة رسول الله (ص):

محمد بن اسماعيل البخاري یذکر فی ثلاثة مواضع من كتابه قصة ذهاب سودة فی منتصف اللیل الی بیت عائشة و یقول :

عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ، رضي الله عنها، قَالَتْ خَرَجَتْ سَوْدَةُ بَعْدَ مَا ضُرِبَ الْحِجَابُ لِحَاجَتِهَا، وَكَانَتِ امْرَأَةً جَسِيمَةً لاَ تَخْفَي عَلَي مَنْ يَعْرِفُهَا، فَرَآهَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ فَقَالَ يَا سَوْدَةُ أَمَا وَاللَّهِ مَا تَخْفَيْنَ عَلَيْنَا، فَانْظُرِي كَيْفَ تَخْرُجِينَ، قَالَتْ فَانْكَفَأَتْ رَاجِعَةً، وَرَسُولُ اللَّهِ، صلي الله عليه وسلم، فِي بَيْتِي، وَإِنَّهُ لَيَتَعَشَّي. وَفِي يَدِهِ عَرْقٌ فَدَخَلَتْ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي خَرَجْتُ لِبَعْضِ حَاجَتِي فَقَالَ لِي عُمَرُ كَذَا وَكَذَا. قَالَتْ فَأَوْحَي اللَّهُ إِلَيْهِ ثُمَّ رُفِعَ عَنْهُ وَإِنَّ الْعَرْقَ فِي يَدِهِ مَا وَضَعَهُ فَقَالَ « إِنَّهُ قَدْ أُذِنَ لَكُنَّ أَنْ تَخْرُجْنَ لِحَاجَتِكُنَّ ».

البخاري الجعفي، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (المتوفی256هـ)، صحيح البخاري، ج 1، ص 67، ح146، كتاب الوضوء، باب خُرُوجِ النِّسَاءِ إِلَي الْبَرَازِ و ج 4، ص 1780، ح4479، كتاب التفسير، باب قَوْلِهِ ( لاَ تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ و ج 4، ص 1800، ح4517، كتاب النكاح، باب خُرُوجِ النِّسَاءِ لِحَوَائِجِهِنَّ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

من الذی اجاز لعمر ان یتکلم مع امهات المؤمنين بإستخفاف ؟ هلاّ هن کبقیة الناس یخرجن من البیت لأجل بعض امور معاشهن و حسب نص الرواية، هذا العمل کان بإذن من الرسول (ص)؟

هل عمر بن الخطاب، أغير من رسول الله (ص) ؟

من الجدیر ان بعض من علماء اهل السنة، ذکروا هذه القصة من مناقب عمر بن الخطاب و ایذاء امّ المؤمنين سودة من فضائله التی لا نظیر لها.

الآلوسي المفسر الشهیر من اهل السنة یقول هنا هکذا :

وعد الشيعة ما وقع منه رضي الله تعالي عنه في خبر ابن جرير من المثالب قالوا: لما فيه من سوء الأدب وتخجيل سودة حرم رسول الله صلي الله عليه وسلم وإيذائها بذلك. وأجاب أهل السنة بعد تسليم صحة الخبر أنه رضي الله تعالي عنه رأي أن لا بأس بذلك لما غلب علي ظنه من ترتب الخير العظيم عليه....

الآلوسي البغدادي، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (المتوفی1270هـ)، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، ج 22، ص 72، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

نعم، لم یستطیع احد سوی عمر بن الخطاب الجرأة لهذه الوقاحة. الذی فی زمن حياة النبي الأكرم ، یؤذی ازواجه و یتکلم معهن بجملات موهنة و یسبب خزیهن ، بعد النبي الأكرم و فی زمن الذی لدیه الحكومة و القدرة ، هل یمتنع عن اذية آل رسول الله صلي الله عليه وآله ؟

مواجهة عمر مع النساء فی زمن حكومته:

عمر بن الخطاب الذی التشدد من ذاتیاته و مستترة فی وجوده ، فتشددت تشدداته و استعمال عنفه مع النساء فی زمن خلافته ؛ حتی انه عندما یستدعی إمرأة من المسلمات ، یسلط علیها خوف تسقط الطفل الذی فی جنینها من شدة هيبة و تشدد عمر.

فی الذيل نشیر الی ثمة نموذج منها :

1. سقط الجنين خوفا من عمر:

عبد الرزاق الصنعاني فی كتاب المصنف یقول :

أَرْسَلَ عُمَرُ بنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِلي امْرَأَةٍ مُغِيبَةٍ كَانَ يُدْخَلُ عَلَيْهَا، فَأَنْكَرَ ذالِكَ، فَأَرْسَلَ إِلَيْهَا، فَقِيلَ لَهَا: أَجِيبِي عُمَرَ، فَقَالَتْ: يَا وَيْلَهَا مَا لَهَا وَلِعُمَرَ! فَبَيْنَمَا هِيَ في الطَّرِيقِ فَزِعَتْ، فَضَرَبَهَا الطَّلْقُ، فَدَخَلَتْ دَارَاً فَأَلْقَتْ وَلَدَهَا، فَصَاحَ الصَّبِيُّ صَيْحَتَيْنِ ثُمَّ مَاتَ.

الصنعاني، أبو بكر عبد الرزاق بن همام (المتوفی211هـ)، المصنف، ج 9، ص 458، ح18010، باب من أفزعه السلطان، تحقيق حبيب الرحمن الأعظمي، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثانية، 1403هـ.

قطعية هذا المطلب حسب رأی علماء اهل السنة بشکل حتي انهم فی كتبهم الفقهية ایضا استندوا به.

محيي الدين النووي فی المجموع یقول:

( فصل ) وان بعث السلطان إلي امرأة ذكرت عنده بسوء ففزعت فألقت جنينا ميتا وجب ضمانه لما روي ( أن عمر رضي الله عنه أرسل إلي امرأة مغيبة كان يدخل عليها، فقالت يا ويلها مالها ولعمر، فبينا هي في الطريق إذا فزعت فضربها الطلق، فألقت ولدا فصاح الصبي صيحتين ثم مات.

و فی الادامة یقول :

( مسألة ) إذا بعث السلطان إلي امرأة ذكرت عنده بسوء وكانت حاملا ففزعت فأسقطت جنينها وجب علي الامام ضمانه. وقال أبو حنيفة لا يجب....

وقال أحمد: تجب الدية في المرأة أيضا لأنها نفس هلكت بارساله إليها فضمنها كجنينها، أو نفس هلكت بسببه فغرمها، كما لو ضربها فماتت.

النووي، أبي زكريا محيي الدين (المتوفی676 هـ)، المجموع، ج 19، ص 12، ناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، التكملة الثانية.

و ایضا ابن قدامة المقدسي، الفقيه الشهیر عند الحنابلة یقول :

( فصل ) إذا بعث السلطان إلي امرأة ليحضرها فأسقطت جنينا ميتا ضمنه لما روي أن عمر رضي الله عنه بعث إلي امرأة مغيبة كان يدخل عليها فقالت يا ويلها مالها ولعمر فبينا هي في الطريق إذا فزعت فضربها الطلق فألقت ولدا فصاح الصبي صيحتين فمات.

المقدسي، عبد الله بن أحمد بن قدامة أبو محمد (المتوفی620هـ)، المغني في فقه الإمام أحمد بن حنبل الشيباني، ج 8، ص 338، ناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1405هـ.

ذکر هذا المطلب فی كتاب الكافي في فقه ابن حنبل ایضا :

المقدسي، عبد الله بن أحمد بن قدامة أبو محمد (المتوفی620هـ)، الكافي في فقه الإمام المبجل أحمد بن حنبل، ج 4، ص 60، ناشر: المكتب الاسلامي - بيروت

البهوتي الحنبلي ایضا یقول :

( ضمن السلطان ما كان بطلبه ابتداء ) أما الجنين فلما روي: أن عمر بعث إلي امرأة نفيسة مغنية كان رجل يدخل إليها فقالت: يا ويلها ما لها ولعمر؟ فبينما هي في الطريق إذ فزعت فضربها الطلق فألقت ولدا فصاح الصبي صيحتين ثم مات.

 البهوتي، منصور بن يونس بن إدريس (المتوفی1051هـ)، كشاف القناع عن متن الإقناع، ج 6، ص 16، ناشر: تحقيق: هلال مصيلحي مصطفي هلال، دار الفكر - بيروت - 1402هـ.

ابوإسحاق الشيرازي ایضا فی كتاب المهذب یستند بهذه الرواية :

الشيرازي، إبراهيم بن علي بن يوسف أبو إسحاق (المتوفی476هـ، المهذب في فقه الإمام الشافعي، ج 2، ص 192، ناشر: دار الفكر - بيروت

2. تبول المرأة ، خوفا من عمر:

عن إبراهيم قال: طاف عمر بن الخطاب في صفوف النساء، فوجد ريحا طيبة من رأس امرأة، فقال: لو أعلم أيتكن هي لفعلت ولفعلت، لتطيب إحداكن لزوجها، فإذا خرجت لبست أطمار (ثوب البالي) وليدتها (أمة).

قال: فبلغني أن المرأة التي كانت تطيبت، بالت في ثيابها من الفرق (أي الخوف).

الصنعاني، أبو بكر عبد الرزاق بن همام (المتوفی211هـ)، المصنف، ج 4، ص 374، ح 8117، باب من أفزعه السلطان، تحقيق حبيب الرحمن الأعظمي، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثانية، 1403هـ.

3. عمر، ضرب النساء اللاتی اجتمعن فی بیت ميمونة:

عبدالرزاق الصنعاني فی المُصَنّف یقول :

لَمَّا مَاتَ خَالِدُ بنُ الْوَلِيدِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ اجْتَمَعَ في بَيْتِ مَيْمُونَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا نِسَاءٌ يَبْكِينَ، فَجَاءَ عُمَرُ وَمَعَهُ ابنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَمَعَهُ الدرَّةُ، فَقَالَ: يَا عَبْدَ اللَّهِ ادْخُلْ عَلي أُم المُؤْمِنِينَ فَأْمُرْهَا فَلْتَحْتَجِبْ، وَأَخْرِجْهُنَّ عَلَيَّ، فَجَعَلَ يُخْرِجُهُنَّ عَلَيْهِ وَهُوَ يَضْرِبُهُنَّ بِالدرَّةِ، فَسَقَطَ خِمَارُ امْرَأَةٍ مِنْهُنَّ، فَقَالُوا: يَا أَمِيرَ المُؤْمِنِينَ خِمَارُهَا فَقَالَ: دَعُوهَا، وَلاَ حُرْمَةَ لَهَا.

الصنعاني، أبو بكر عبد الرزاق بن همام (المتوفی211هـ)، المصنف، ج 3، ص 557، ح6681، تحقيق حبيب الرحمن الأعظمي، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثانية، 1403هـ.

4. عمر، کان یدخل فی بیت الناس لیلا و یضرب النساء:

أَنَّ عُمَرَ بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ سَمِعَ نَوَّاحَةً بِالمَدِينَةِ لَيْلاً، فَأَتَي عَلَيْهَا فَدَخَلَ، فَفَرَّقَ النسَاءُ، فَأَدْرَكَ النَّائِحَةَ فَجَعَلَ يَضْرِبُهَا بِالدرَّةِ، فَوَقَعَ خِمَارُهَا، فَقَالُوا: شَعْرُهَا يَا أَمِيرَ المُؤْمِنِينَ فَقَالَ: أَجَلْ، فَلاَ حُرْمَةَ لَهَا.

الصنعاني، أبو بكر عبد الرزاق بن همام (المتوفی211هـ)، المصنف، ج 3، ص 557، ح6682، تحقيق حبيب الرحمن الأعظمي، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثانية، 1403هـ.

هل یجوز ل الحاكم الاسلامي،ان یدخل بیت الناس من غیر اذنهم ؟ مع ان الله تعالی یقول:

يَأَيهُّا الَّذِينَ ءَامَنُواْ لا تَدْخُلُواْ بُيُوتًا غَير بُيُوتِكُمْ حَتيَ تَسْتَأْنِسُواْ وَ تُسَلِّمُواْ عَليَ أَهْلِهَا ذَالِكُمْ خَيرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُون .

فَإِن لَّمْ تجدُواْ فِيهَا أَحَدًا فَلا تَدْخُلُوهَا حَتيَ يُؤْذَنَ لَكمُ ْ وَ إِن قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُواْ فَارْجِعُواْ هُوَ أَزْكيَ لَكُمْ وَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيم . النور / 27 و 28.

من هنا یعلم ان الدخول الی بیت الناس و التعرض الی النساء اللاتی فی البیت، من الأمور التی داوم علیها عمر بن الخطاب و لیس فقط بیت فاطمة سلام الله عليها الذی دخله من غیر اذن. و لم تکن فاطمة الزهرا سلام الله عليها، الوحیدة التی ضربها عمر .

5. عمر، سطا علی بیت عائشة:

النميري فی تاريخ المدينة و الطبري فی تاريخه یقولا :

حدثني يونس قال أخبرنا ابن وهب قال أخبرنا يونس بن يزيد عن ابن شهاب قال حدثني سعيد بن المسيب قال لما توفي أبو بكر رحمه الله أقامت عليه عائشة النوح فأقبل عمر بن الخطاب حتي قام ببابها فنهاهن عن البكاء علي أبي بكر فأبين أن ينتهين فقال عمر لهشام بن الوليد ادخل فأخرج إلي ابنة أبي قحافة أخت أبي بكر فقالت عائشة لهشام حين سمعت ذلك من عمر إني أحرج عليك بيتي فقال عمر لهشام ادخل فقد أذنت لك فدخل هشام فأخرج أم فروة أخت أبي بكر إلي عمر فعلاها الدرة فضربها ضربات فتفرق النوح حين سمعوا ذلك.

النميري البصري، أبو زيد عمر بن شبة (المتوفی262هـ)، تاريخ المدينة المنورة، ج 1، ص 358، تحقيق علي محمد دندل وياسين سعد الدين بيان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1417هـ-1996م؛

الطبري، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی310)، تاريخ الطبري، ج 2، ص 350، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت؛

تصحيح سند الرواية:

سعيد بن مسيب: ابن حجر یقول فیه هکذا :

أحد العلماء الأثبات الفقهاء الكبار من كبار الثانية اتفقوا علي أن مرسلاته أصح المراسيل وقال ابن المديني لا أعلم في التابعين أوسع علما منه.

تقريب التهذيب، ابن حجر، ج 1، ص 241، رقم: 2396.

ابن شهاب (محمد بن مسلم الزهري) ابن حجر یقول فیه هکذا :

الفقيه الحافظ متفق علي جلالته وإتقانه وهو من رؤوس الطبقة الرابعة.

تقريب التهذيب، ابن حجر، ج 1، ص 506، رقم 6296.

يونس بن يزيد: من رواة البخاري، مسلم و بقية صحاح الستة ل اهل السنة.

الذهبي یقول فیه هکذا :

يونس بن يزيد الأيلي، أحد الأثبات، عن الزهري، والقاسم، وعكرمة...

الكاشف في معرفة من له رواية في كتب الستة، الذهبي، ج 2، ص 404، 6480.

ابن وهب (عبد الله بن وهب بن مسلم القرشي مولاهم الفهري، ابومحمد المصري الفقيه) من رواة البخاري و مسلم و بقية صحاح الستة.

ابن حجر یقول فیه :

عبد الله بن وهب بن مسلم القرشي مولاهم أبو محمد المصري الفقيه ثقة حافظ عابد.

تقريب التهذيب، ابن حجر، ج 1، ص 328، رقم: 3694.

يونس (يونس بن عبد الأعلي بن ميسرة).

الذهبي یقول فیه هکذا :

يونس بن عبد الأعلي أبو موسي الصدفي، أحد الأئمة... ثقة محدث مقرئ من العقلاء النبلاء.

الكاشف في معرفة من له رواية في كتب الستة، الذهبي، ج 2 ص 403، رقم: 6471.

کیف یأذن عمر بن الخطاب لنفسه أن یدخل فی بیت رسول الله (ص) و یضرب النساء المسلمات ؟ و الله تعالی یقول :

يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَنْ يُؤْذَنَ لَكُم ... احزاب / 53.

هل انه نتوقع ممن لم یستحیی من زوجة رسول الله (ص) و یدخل فی بیتها ، ان یستحیی من هجومه الی بیت ابنة رسول الله (ص) ، و لم یدخل جبرا ؟

6. عمر، ضرب اخت ابی بكر:

ابن سعد فی الطبقات الكبري و ابن اثير فی تاريخه یقولا هکذا :

لما تُوُفيَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَقَامَتْ عَائِشَةُ عَلَيْهِ النَّوْحَ فَبَلَغَ عُمَرُ فَنَهَاهَا عَنِ النَّوْحِ عَلاي أَبِي بَكْرٍ، فَأَبَيْنَ أَنْ يَنْتَهَينَ، فَقَالَ لِهَشام بن الْوَلِيدِ: أُخْرُجْ إِلاي ابنَةِ أَبِي قُحَافَةَ فَعَلاَهَا بِالدُّرَّةِ ضَرَبَاتِ، فَتَفَرَّقَ النَّوَائِحُ حِينَ سَمِعْنَ ذالِكَ، فَقَالَ: تُرِدْنَ أَنْ يُعَذَّبَ أَبُو بَكْرٍ بِبُكَائِكُنَّ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: إِنَّ الميتَ يُعَذبُ بِبُكَاءِ أَهْلِهِ عَلَيْهِ.

الزهري، محمد بن سعد بن منيع أبو عبدالله البصري (المتوفی230هـ)، الطبقات الكبري، ج 3، ص 208، ناشر: دار صادر - بيروت.

الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (المتوفی630هـ) الكامل في التاريخ، ج 2، ص 267، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

ابن حجر بعد التصريح ب صحة سند هذه الرواية یقول :

وصله ابن سعد في الطبقات بإسناد صحيح من طريق الزهري عن سعيد بن المسيب قال لما توفي أبو بكر أقامت عائشة عليه النوح فبلغ عمر فنهاهن فأبين فقال لهشام بن الوليد أخرج إلي بيت أبي قحافة يعني أم فروةفعلاها بالدرة ضربات فتفرق النوائح حين سمعن بذلك ووصله إسحاق بن راهويه في مسنده من وجه آخر عن الزهري وفيه فجعل يخرجهن امرأة امرأة وهو يضربهن بالدرة.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل (المتوفی852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج 5، ص 74، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

محمد بن اسماعيل البخاري ایضا نقل هذه الرواية ؛ لکن مثل کل وقت ، حرف الروایة و نقلها بشکل حتی لا یضرب حیثیة الخلیفة الثانی.

وَقَدْ أَخْرَجَ عُمَرُ أُخْتَ أَبِي بَكْر حِينَ نَاحَتْ.

صحيح البخاري، ج 3، ص 91 و ج 8، ص 127، ح قبل رقم 2420.

البخاري الجعفي، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (المتوفی256هـ)، صحيح البخاري، ج 2، ص 852 و ج 6، ص 2640، بَاب إِخْرَاجِ الْخُصُومِ وَأَهْلِ الرِّيَبِ من الْبُيُوتِ بَعْدَ الْمَعْرِفَةِ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

ابن الجوزي بعد نقل الرواية، یذکر ذریعة هکذا فلما لم يمكنه أن يكلم عائشة هيبة لها واحتراما، أدب هذه!!!

قلت: ابنة أبي قحافة هي أم فروة أخت أبي بكر، فلما لم يمكنه أن يكلم عائشة هيبة لها واحتراما، أدب هذه.

ابن الجوزي، أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی 597 هـ)، كشف المشكل من حديث الصحيحين، ج 1، ص 59، تحقيق: علي حسين البواب، ناشر: دار الوطن - الرياض - 1418هـ - 1997م.

7. اخت ابی بكر، اول من ذاقت طعم ضرب سوط عمر:

ابن أبي الحديد المعتزلي یقول :

وأول من ضرب عمر بالدرة أم فروة بنت أبي قحافة، مات أبو بكر فناح النساء عليه، وفيهن أخته أم فروة، فنهاهن عمر مرارا، وهن يعاودن، فأخرج أم فروة من بينهن، وعلاها بالدرة فهربن وتفرقن.

كان يقال: درة عمر أهيب من سيف الحجاج. وفي الصحيح أن نسوة كن عند رسول الله صلي الله عليه وآله قد كثر لغطهن، فجاء عمر فهربن هيبة له، فقال لهن: يا عديات أنفسهن! أتهبنني ولا تهبن رسول الله! قلن: نعم، أنت أغلظ وأفظ.

إبن أبي الحديد المدائني المعتزلي، أبو حامد عز الدين بن هبة الله بن محمد بن محمد (المتوفی655 هـ)، شرح نهج البلاغة، ج 1، ص 114، تحقيق محمد عبد الكريم النمري، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1418هـ - 1998م.

8. عمر، ضرب ابنه لأجل لبسه الثوب الجمیل:

لم ینحصر تشدد عمر ب النساء ؛ بل حتي الطفل الرضیع ایضا ذاق طعم ضرباته بالسوط المعروفة.

معمر بن راشد فی الجامع، عبد الرزاق الصنعاني فی المصنف و جلال الدين السيوطي فی تاريخ الخلفاء یقولون هکذا :

دَخَلَ ابنٌ لِعُمَرَ بنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَلَيهِ وَقَدْ تَرَجَّلَ وَلَبِسَ ثِيَابَاً حِسَانَاً، فَضَرَبَهُ عُمَرُ بِالدرَّةِ حَتَّي أَبْكَاهُ، فَقَالَتْ لَهُ حَفْصَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: لَمْ يَكُنْ فَاحِشاً، لِمَ ضَرَبْتَهُ؟ قَالَ: رَأَيْتُهُ قَدْ أَعْجَبَتْهُ نَفْسُهُ فَأَحْبَبْتُ أَنْ أُصَغرَهَا إِلَيْهِ.

الأزدي، معمر بن راشد (المتوفی151هـ، الجامع، ج 10، ص 416، تحقيق: حبيب الأعظمي، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثانية، 1403هـ؛

الصنعاني، أبو بكر عبد الرزاق بن همام (المتوفی211هـ)، المصنف، ج 10، ص 416، تحقيق حبيب الرحمن الأعظمي، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثانية، 1403هـ؛

السيوطي، عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، تاريخ الخلفاء، ج 1، ص 142، تحقيق: محمد محي الدين عبد الحميد، ناشر: مطبعة السعادة - مصر، الطبعة: الأولي، 1371هـ - 1952م.

ما ذنب هذا الطفل الصغیر حتی یضربه عمر هکذا ؟ هل لبس ثوب حسان للفتاة حرام ؟ هل انه لا یحق للفتاة ان یلبس ثوبا جدیدا و یفرح به ؟

9. عمر، ضرب زوجته فی منتصف اللیل:

مع ان فی کثیر من الروایات توصی حسن الخلق و التوسعة علی الأهل و العيال و النبي الاكرم صلي الله عليه وآله ایضا کان یتواصل مع اهله و عياله بخلق حسن ؛ لکن مع الأسف عمر بن الخطاب الذی یعرف نفسه خلیفة رسول الله صلي الله عليه وآله ، خلافا لهذه السيرة الالهية، کان یشدد علی اهله و عياله و کان یضربهم بکل ذریعة.

عَنِ الأَشْعَثِ بْنِ قَيْسٍ قَالَ ضِفْتُ عُمَرَ لَيْلَةً فَلَمَّا كَانَ فِي جَوْفِ اللَّيْلِ قَامَ إِلَي امْرَأَتِهِ يَضْرِبُهَا فَحَجَزْتُ بَيْنَهُمَا فَلَمَّا أَوَي إِلَي فِرَاشِهِ قَالَ لِي يَا أَشْعَثُ احْفَظْ عَنِّي شَيْئًا سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ،صلي الله عليه وسلم، «لاَ يُسْأَلُ الرَّجُلُ فِيمَ يَضْرِبُ امْرَأَتَهُ وَلاَ تَنَمْ إِلاَّ عَلَي وِتْرٍ». وَنَسِيتُ الثَّالِثَةَ

القزويني، محمد بن يزيد أبو عبدالله (المتوفی275هـ)، سنن ابن ماجه، ج 1، ص 639 ح1986، بَاب ضَرْبِ النِّسَاءِ، تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار الفكر - بيروت.

احمد بن حنبل ایضا یذکر الرواية مثل ما سلف و یقول :

عَنِ الْأَشْعَثِ بْنِ قَيْسٍ قَالَ ضِفْتُ عُمَرَ فَتَنَاوَلَ امْرَأَتَهُ فَضَرَبَهَا وَقَالَ يَا أَشْعَثُ احْفَظْ عَنِّي ثَلاثًا حَفِظْتُهُنَّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا تَسْأَلْ الرَّجُلَ فِيمَ ضَرَبَ امْرَأَتَهُ وَلا تَنَمْ إِلا عَلَي وَتْرٍ وَنَسِيتُ الثَّالِثَةَ.

الشيباني، أحمد بن حنبل أبو عبدالله (المتوفی241هـ)، مسند أحمد بن حنبل، ج 1، ص 20، ح122، باب مسند عمر بن الخطاب، ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر؛

المقدسي الحنبلي، أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد بن أحمد (المتوفی643هـ)، الأحاديث المختارة، ج 1، ص 189، تحقيق عبد الملك بن عبد الله بن دهيش، ناشر: مكتبة النهضة الحديثة - مكة المكرمة، الطبعة: الأولي، 1410هـ؛

المزي، يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج (المتوفی742هـ)، تهذيب الكمال، ج 18، ص 31، تحقيق: د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1400هـ - 1980م؛

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (المتوفی774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج 1، ص 493، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

الحاكم النيسابوري ایضا ینقل الرواية هکذا :

عن الأشعث بن قيس قال تضيفت عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقام في بعض الليل فتناول امرأته فضربها ثم ناداني يا أشعث قلت لبيك قال احفظ عني ثلاثا حفظتهن عن رسول الله صلي الله عليه وآله لا تسأل الرجل فيم يضرب امرأته ولا تسأله عمن يعتمد من إخوانه ولا يعتمدهم ولا تنم الا علي وتر.

هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه.

النيسابوري، محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم (المتوفی405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج 4، ص 194، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1411هـ - 1990م.

بلا شك، المطلب الذي ینسبه عمر بن الخطاب الی رسول الله صلي الله عليه وآله ، لیس له واقعية ؛ لأن ضرب الزوجة و الخلق السئ معها ، یتضاد مع روح الاسلام و حتي مع العقل و فطرة الانسان. دين الاسلام المبین  یعتقد ب القیمة الخاصة للمرأة و بتاتا لم یؤید ضرب المرأة. و ایضا لم توجد و لا روایة ضعيفة ان رسول الله صلي الله عليه وآله ضرب نسائه و لا حتي شدد علیهن بسوء الخلق و توجد روايات عدیدة فی مصادر الشيعة و السنة ان رسول الله کان یداوم ب الحنان مع اسرته و هو احسن الناس خلقا بالنسبة الی زوجاته. ابن ماجه نقل عن رسول الله صلي الله عليه وآله انه قال :

خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ وأنا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي.

القزويني، محمد بن يزيد أبو عبدالله (المتوفی275هـ)، سنن ابن ماجه، ج 1، ص 636، ح 1977، بَاب حُسْنِ مُعَاشَرَةِ النِّسَاءِ، تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار الفكر - بيروت.

ایضا قال :

خِيَارُكُمْ خِيَارُكُمْ لِنِسَائِهِمْ.

القزويني، محمد بن يزيد أبو عبدالله (المتوفی275هـ)، سنن ابن ماجه، ج 1، ص 636، ح 1978، بَاب حُسْنِ مُعَاشَرَةِ النِّسَاءِ، تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار الفكر - بيروت.

أنس بن مالك الذی کان خادما ل رسول الله صلي الله عليه وآله یقول فی اخلاقه و معاشرته مع اسرته هکذا:

مَا رَأَيْتُ أَحَدًا كَانَ أَرْحَمَ بِالْعِيَالِ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم.

النيسابوري، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (المتوفی261هـ)، صحيح مسلم، ج 4، ص 1808، ح2316، بَاب رَحْمَتِهِ (ص) الصِّبْيَانَ وَالْعِيَالَ وَتَوَاضُعِهِ وَفَضْلِ ذلك، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

نقلوا عن عائشة انها قالت :

عن عَائِشَةَ قالت ما ضَرَبَ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم شيئا قَطُّ بيده ولا امْرَأَةً ولا خَادِمًا.

النيسابوري، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (المتوفی261هـ)، صحيح مسلم، ج 4، ص 1814، ح2328، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

10. ابنة ابی بكر لم تحب ان تزوج من عمر:

الطبع الخشن و سوء الخلق ل عمر مع اسرته بلغ من الشهرة حتی انه لم تحب امرأة التزویج معه ؛ و لأجل هذا الخلق السئ ، واجه الفشل فی من یخطبها من النساء .

الطبري و ابن أثير، من علماء التاريخ عند اهل السنة یقولا :

وخطب أم كلثوم ابنة أبي بكر الصديق إلي عائشة فقالت أم كلثوم: لا حاجة لي فيه إنه خشن العيش شديد علي النساء.

الطبري، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی310)، تاريخ الطبري، ج 2، ص 564، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت؛

الأندلسي، احمد بن محمد بن عبد ربه (المتوفی: 328هـ)، العقد الفريد، ج 6، ص 98، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت / لبنان، الطبعة: الثالثة، 1420هـ - 1999م؛

الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (المتوفی630هـ) الكامل في التاريخ، ج 2، ص 450، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ .

ایضا المقريزي و ابوالفرج الاصفهاني یقول ان مغيرة بن شعبة قال ل عمر :

إلا إنك يا أمير المؤمنين رجل شديد الخلق علي أهلك، وهذه صبية حديثة السن، فلا تزال تنكر عليها الشئ فتضربها، فتصيح، فيغمك ذلك، وتتألم له عائشة...

الأصبهاني، أبو الفرج (المتوفی356هـ)، الأغاني، ج 16، ص 103، تحقيق: علي مهنا وسمير جابر، ناشر: دار الفكر للطباعة والنشر - لبنان.

المقريزي، تقي الدين أحمد بن علي بن عبد القادر بن محمد المتوفی845 هـ) إمتاع الأسماع بما للنبي صلي الله عليه وسلم من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع، ج6، ص207، تحقيق وتعليق: محمد عبد الحميد النميسي ناشر: دار الكتب العلمية ـ بيروت، الطبعة الأولي، 1420 هـ - 1999 م.

ابن عبد البر ایضا یقول :

خطب عمر بن الخطاب أم كلثوم بنت أبي بكر إلي عائشة فأطمعته وقالت أين المذهب بها عنك فلما ذهبت قالت الجارية تزوجيني عمر وقد عرفت غيرته وخشونة عيشه والله لئن فعلت لأخرجن إلي قبر رسول الله صلي الله عليه وسلم ولأصيحن به.

القرطبي، يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر (المتوفی463 هـ)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج 4، ص 1807، تحقيق: علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولي، 1412هـ.

البتة وقع هذا الزواج و الخليفة الثانی من دون الإلتفات الی مخالفة ابنة ابی بكر و عائشة تزوج معها فبحثنا عن هذا المطلب فی مقالة عبر هذا الإسم دراسة شبهة زواج ام كلثوم مع عمر .

11. عمر، یدخل الی البیت و یخرج منه کئوبا:

البلاذري فی انساب الأشراف، الطبري، ابن أثير و ابن كثير فی تواريخهم یقولون :

وخطب أم أبان بنت عتبة بن ربيعة فكرهته وقالت يغلق بابه ويمنع خيره ويدخل عابسا ويخرج عابسا.

البلاذري، أحمد بن يحيي بن جابر (المتوفی279هـ)، أنساب الأشراف، ج 3، ص 260؛

الطبري، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی310)، تاريخ الطبري، ج 2، ص 564، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت؛

الآبي، أبو سعد منصور بن الحسين (المتوفی421هـ)، نثر الدر في المحاضرات، ج 4، ص 43، : تحقيق: خالد عبد الغني محفوط، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت /لبنان، الطبعة: الأولي، 1424هـ - 2004م؛

الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (المتوفی630هـ) الكامل في التاريخ، ج 2، ص 451، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ؛

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (المتوفی774هـ)، البداية والنهاية، ج 7، ص 139، ناشر: مكتبة المعارف - بيروت.

12. عمر و زواجه الالزامی مع عاتكة:

محمد بن سعد فی الطبقات الكبري یقول :

أَنَّ عَاتِكَةَ بِنْتَ زَيْدٍ كَانَتْ تَحْتَ عَبْدِ اللَّهِ بنِ أَبي بَكْرٍ، فَمَاتَ عَنْهَا وَاشْتَرَطَ عَلَيْهَا أَلاَّ تَزَوَّجَ بَعْدَهُ، فَتَبَتَّلَتْ وَجَعَلَتْ لاَ تَزَوَّجُ، وَجَعَلَ الرجَالُ يَخْطِبُونَهَا وَجَعَلَتْ تَأْبَي، فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ لِوَلِيهَا: اذْكُرْنِي لَهَا، فَذَكَرَهُ لَهَا فَأَبَتْ عَلي عُمَرَ أَيْضَاً، فَقَالَ عُمَرُ: زَوجْنِيهَا: فَزَوَّجَهُ إِيَّاهَا، فَأَتَاهَا عُمَرُ فَدَخَلَ عَلَيْهَا فَعَارَكَهَا حَتَّي غَلَبَهَا عَلي نَفْسِهَا فَنَكَحَهَا، فَلَمَّا فَرَغَ قَالَ: أُفَ أُفَ أُفَ، أَفَّفَ بها ثُمَّ خَرَجَ مِنْ عِنْدِهَا وَتَرَكَهَا لاَ يَأْتِيهَا، فَأَرْسَلَتْ إِلَيْهِ مَوْلاَةً لَهَا أَنْ تَعَالَ فَإِني سَأَتَهِيَّأُ لَكَ.

الزهري، محمد بن سعد بن منيع أبو عبدالله البصري (المتوفی230هـ)، الطبقات الكبري، ج 8، ص 265، ناشر: دار صادر - بيروت.

13. عمر، یضرب الإماء و لم یأذن لهن ب الحجاب:

کان خلق عمر مع الإماء ایضا بتشدد و عصبیة ؛ الی انه کلما یراهن متقنعات ،یضربهن حتی تضع المقنعة من رئوسهن.

السرخسي، من علماء المشهورین عند الحنفية فی المذهب فی كتاب المبسوط یقول :

وكان عمر رضي الله عنه إذا رأي أمة متقنعة علاها بالدرة وقال القي عنك الخمار يا دفار وقال عمر رضي الله عنه ان الأمة ألقت قرونها من وراء الجدار أي لا تتقنع.

قال أنس رضي الله عنه كن جواري عمر رضي الله عنه يخد من الضيفان كاشفات الرؤس مضطربات البدن ولان الأمة تحتاج إلي الخروج لحوائج مولاها وإنما تخرج في ثياب مهنتها وحالها مع جميع الرجال في معني البلوي بالنظر والمس كحال الرجل في ذوات محارمه ولا يحل له أن ينظر إلي ظهرها وبطنها كما في حق ذوات المحارم.

السرخسي، شمس الدين (المتوفی483هـ، المبسوط، ج 10، ص 151، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

ابن عابدين ایضا الذی یعد من علماء الحنفية فی المذهب ، یقول هکذا :

وكان عمر رضي الله عنه إذا رأي جارية متقنعة علاها بالدرة وقال: ألقي عنك الخمار يا دفار، أتتشبهين بالحرائر؟.

محمد أمين الشهير بابن عابدين، (المتوفی1252هـ)، حاشية رد المختار علي الدر المختار شرح تنوير الأبصار فقه أبو حنيفة، ج 6، ص 367، ناشر: دار الفكر للطباعة والنشر. - بيروت. - 1421هـ - 2000م.

محمد ناصر الباني الذی یعرفونه الوهابية بعنوان بخاري الزمان ، فی كتاب إرواء الغليل، یقول :

1796. قال ابن المنذر: ثبت «أن عمر قال لأمة رآها متقنعة: اكشفي رأسك ولا تشبهي بالحرائر وضربها بالدرة » صحيح. أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف ( 2 / 82 / 1 ) .

و فی الادامة یقول :

حدثنا وكيع، قال: حدثنا شعبة عن قتادة عن أنس قال: " رأي عمر أمة لنا مقنعة، فضربها وقال: لا تشبهين بالحرائر ". قلت: وهذا إسناد صحيح.

و ایضا یقول :

حدثنا علي بن مسهر عن المختار بن فلفل عن أنس بن مالك قال: " دخلت علي عمر بن الخطاب أمة قد كان يعرفها لبعض المهاجرين أو، الأنصار، وعليها جلباب متقنعة به، فسألها: عتقت؟ قالت: لا: قال: فما بال الجلباب؟! ضعيه عن رأسك، إنما الجلباب علي الحرائر من نساء المؤمنين، فتلكأت، فقام إليها بالدرة، فضرب بها رأسها حتي ألقته عن رأسها ".

قلت: وهذا سند صحيح علي شرط مسلم.

و ایضا نقلا عن أنس بن مالك یقول :

ثم روي من طريق حماد بن سلمة قالت: حدثني ثمامة بن عبد الله بن أنس عن جده أنس بن مالك قال: «كن إماء عمر رضي الله عنه يخدمتنا كاشفات عن شعورهن، تضطرب ثديهن».

قلت: وإسناده جيد رجاله كلهم ثقات غير شيخ البيهقي أبي القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله الحربي وهو صدوق كما قال الخطيب ( 10 / 303 )

وقال البيهقي عقبه: «والآثار عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه في ذلك صحيحة».

ألباني، محمد ناصر (المتوفی1420هـ)، إرواء الغليل، ج 6 ص 203 ـ 204، باب عدم جواز تشبه الإماء بالحرائر، تحقيق: إشراف: زهير الشاويش، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية، 1405 - 1985 م.

النتيجة:

مع جولة اجمالية فی حیاة عمر، نجد انه علی الدوام کان یسئ الخلق مع النساء و کثیر من النساء ذاقت طعم سوطه و ضرباته و الأعراب التی علی قول المستشكل من اهل الغيرة و لدیه حساسية ایضا بالنسبة الی النساء ، فی هذه الموارد اخذوا جانب الصمت و لم ینتقدوا من عمر.

قضية هجوم عمر بن الخطاب و اتباعه الی بیت فاطمة الزهرا سلام الله عليها ایضا من معشار الموارد التي ثبتت فی التاريخ و تؤیده الدلائل المحكمة و الأسانید الصحيحة من كتب اهل السنة ایضا.

نفس الأشخاص الذی فی قضية هجوم عمر الی بیوت الناس و ضرب النساء المسلمات، لم یرد منهم فعلا و سکتوا عنها خوفا من سوط عمر ، فی قضية استشهاد فاطمة الزهرا سلام الله عليها و هجوم و ضرب عمر و اتباعه الی بنت رسول الله صلي الله عليه وآله ایضا اختاروا جانب الصمت و لم یشکوا من فعله.



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة